حاسبة البروتين: ما هو إحتياجك اليومي من البروتين

ثقافة بدنية

اخر تحديث: يناير 31, 2022

ستخبرك حاسبة البروتين بكمية البروتين التي يجب تناولها كل يوم بناءً على جسمك ونمط حياتك. يمكنك إستخدام الحاسبة لمتابعة والتحكم بالعناصر الغذائية من أجل الحصول على نتائج أفضل.


 

ما هي البروتينات؟

بروتينات

البروتينات هي واحدة من ثلاثة مغذيات أساسية توفر الطاقة لجسم الإنسان, إلى جانب الدهون والكربوهيدرات. البروتينات مسؤولة أيضًا عن جزء كبير من العمل الذي يتم في الخلايا؛ فهي ضرورية للبنية والوظيفة السليمة للأنسجة والأعضاء, وتعمل أيضًا على تنظيمها. وهي تتألف من عدد من الأحماض الأمينية الضرورية لوظيفة الجسم المناسبة, وتعمل بمثابة اللبنات الأساسية لأنسجة الجسم.

هناك 20 نوعًا من الأحماض الأمينية المختلفة في المجموع, ويحدد تسلسل الأحماض الأمينية بنية البروتين ووظيفته. بينما يمكن تصنيع بعض الأحماض الأمينية في الجسم, هناك 9 أحماض أمينية لا يمكن للبشر الحصول عليها إلا من مصادر غذائية (قد تؤدي الكميات غير الكافية منها أحيانًا إلى الموت), تسمى الأحماض الأمينية الأساسية. الأطعمة التي توفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية تسمى مصادر البروتين الكاملة, وتشمل كلاً من الحيوانات (اللحوم ومنتجات الألبان والبيض والأسماك) وكذلك المصادر النباتية (فول الصويا والكينوا والحنطة السوداء).

يمكن تصنيف البروتينات بناءً على الوظيفة التي تقدمها للجسم. فيما يلي قائمة ببعض أنواع البروتينات:

  • الأجسام المضادة – بروتينات تحمي الجسم من الجزيئات الغريبة, مثل الفيروسات والبكتيريا, من خلال الارتباط بها.
  • إنزيم – بروتينات تساعد في تكوين جزيئات جديدة بالإضافة إلى إجراء العديد من التفاعلات الكيميائية التي تحدث في جميع أنحاء الجسم.
  • ناقلات الإشارة – بروتينات تنقل الإشارات في جميع أنحاء الجسم للحفاظ على عمليات الجسم.
  • المكون الهيكلي – البروتينات التي تعمل كوحدات بناء للخلايا تسمح للجسم في النهاية بالحركة.
  • النقل / التخزين – بروتينات تنقل الجزيئات في جميع أنحاء الجسم.

كما يتضح, للبروتينات العديد من الأدوار المهمة في جميع أنحاء الجسم, وعلى هذا النحو, من المهم توفير التغذية الكافية للجسم للحفاظ على مستويات البروتين الصحية.

كم تحتاج من البروتين؟

ستيك لحم

تعتمد كمية البروتين التي تحتاجها على عدد من العوامل, بما في ذلك وزنك, عمرك, أهدافك ومستوى نشاطك. الحد الأدنى اليومي الموصى به من قبل منظمة الصحة العالمية هو 0.8 جرام بروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم. ومع ذلك, إذا كنت تقوم بتمارين مكثفة أو لديك وظيفة تتطلب مجهودًا بدنيًا أو كليهما, ينصح الخبراء بتناول المزيد من البروتين – ربما ضعف الكمية. (1)

تنصح بعض المصادر زيادة الحد الأدنى اليومي إلى 1.8 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم للنشطين جسمانياً. كمية البروتين التي يجب أن يستهلكها الشخص, حتى الآن, ليست علمًا دقيقًا, ويجب على كل فرد استشارة أخصائي, سواء كان اختصاصي تغذية, طبيبًا أو مدربًا شخصيًا, للمساعدة في تحديد احتياجاته الفردية.

كمية البروتين الموصى بتناولها يوميا بناءاً على العمر:

الفئات العمرية إحتياج البروتين (جرام/يوم)
عمر 1 – 3 13
عمر 4 – 8 19
عمر 9 – 13 34
عمر 14 – 18 (بنات) 46
عمر 14 – 18 (أولاد) 52
عمر 19 – +70 (نساء) 46
عمر 19 – +70 (رجال) 56

 

كمية البروتين الإضافية الموصى بتناولها للمراة الحامل/المرضعة:

كمية امنة (جرام/يوم)
الثلث الأول من الحمل 1
الثلث الثاني من الحمل 10
الثلث الثالث من الحمل 31
أول 6 شهور رضاعة 19
بعد 6 شهور رضاعة 13

 

كيف تراقب تناولك للبروتين؟

مأكولات غنية بالبروتين

إذا كنت جديدًا في وزن الطعام وحساب سعراته فلا بأس, قد يبدو الأمر مربكًا في البداية, ولكن هناك بعض النصائح التي يمكنك وضعها في الاعتبار.

تطبيقات

هناك نطبيقات ممتازة توفر لك معلومات عن الحقائق الغذائية لأنواع لطعام المختلفة مثل تطبيق MyFitnessPal أو تطبيق Calorie King.

بمجرد معرفة محتوى البروتين في المنتج, يمكنك تتبع مدخولك اليومي في تطبيق مثل MyFitnessPal أو My Macros +, والتي تعمل كمجلات يومية للطعام.

ميزان طعام

إنها لفكرة جيدة أن تشتري ميزان طعام رخيص الثمن – فالكثير منها يمكن أن يتسع في جيبك.

هذا لا يعني أن عليك أن تزن كل شيء تأكله لبقية حياتك. لكن من المفيد أن تزن الأطعمة الخاصة بك لبضعة أسابيع (ومن الأفضل أن تدخلها في تطبيق أو دفتر يوميات طعام) حتى تتمكن من تطوير مهارة الحصول على فكرة تقريبية عن كمية البروتين التي تستهلكها مرة واحدة.

طريقة اليد

طريقة أخرى شائعة هي تناول مقدار “كف اليد أو إثنان” من البروتين في كل وجبة. قدر الكمية, قم بوزنها وإستخدمها كوجبة إفتراضية. سرعان ما ستتمكن من تقدير كمية البروتين بمجرد النظر إلى قطع اللحم (أو مصادر أخرى) دون الحاجة إلى ميزان وتطبيقات.

ما هو البروتين عالي الجودة؟

كثيرًا ما نسمع عن البروتينات التي يتم فصلها إلى فئات ذات جودة “عالية” أو “منخفضة”. يشير هذا إلى محتوى المصدر من الأحماض الأمينية: تحتوي المصادر الحيوانية (بما في ذلك البيض ومنتجات الألبان) على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة, أي تلك التي لا يستطيع الجسم صنعها بمفرده. المصادر النباتية للبروتين لا تحتوي على جميع الأحماض الأساسة باستثناء فول الصويا, الكينوا, الحنطة السوداء وعدد قليل من المصادر الأخرى.

تشير الأبحاث إلى أنه إذا كنت تتناول نظامًا غذائيًا متنوعًا, فستحصل بسهولة على جميع الأحماض الأمينية طوال اليوم, وهو أمر أكثر أهمية من الحصول عليها جميعًا في كل وجبة. من السهل أيضًا الجمع بين المصادر النباتية – تعتمد على البروتينات – مثل البقوليات والأرز, وهو مزيج شائع للغاية في جميع أنحاء العالم – هذا يشكل بروتينًا كاملاً بمفرده. (2), (3)

دجاج مشوي

ما مقدار البروتين الذي يمكن تناوله في وجبة واحدة؟

ومع ذلك, فإن الأحماض الأمينية الأكثر ارتباطًا بـ”تخليق البروتين العضلي”, وهي عملية تقوم بتشغيل الجينات المسؤولة عن اكتساب العضلات – هي الأحماض الأمينية ذات السلسلة المتفرعة مثل الليوسين, والآيسولوسين, والفالين. يحتوي الليوسين على معظم الأبحاث التي تربطه بتخليق البروتين العضلي.

يعد تخليق البروتين العضلي مجرد قطعة واحدة من لغز اكتساب العضلات: إجمالي السعرات الحرارية اليومية مهم للغاية مثل المتناول اليومي للبروتين, نظام التمرين, النوم والعديد من العوامل الأخرى. في حين أن هذه أهم بكثير من القلق بشأن الليوسين – فقد وجدت بعض الأبحاث أن الناس يكتسبون ويفقدون نفس القدر من العضلات والدهون سواء كانوا يأكلون كل يوم أو كل يومين, طالما أن سعراتهم الحرارية محسوبة – على ما يبدو أن حوالي ثلاثة جرامات من الليوسين لكل وجبة هي كمية مثالية للحفاظ على تخليق البروتين العضلي. (4), (5)

يمكنك الحصول على ذلك في حوالي 20 إلى 30 جرامًا من البروتين من معظم المصادر الغنية بالبروتين, بما في ذلك العديد من المصادر النباتية مثل البقوليات والحبوب.

لذلك إذا كنت تتناول 150 جرامًا من البروتين يوميًا, فقد يبدو هذا وكأنك يجب أن تتناول 5 وجبات تحتوي كل منها على 30 جرامًا من البروتين, لذا يجب أن تتناول وجبة كل ثلاث ساعات. لا يوجد خطأ في هذا النهج, ولكن يجدر بنا أن نتذكر أن بعض الأبحاث قد وجدت أن تخليق البروتين العضلي متماثل تقريبًا بعد ست ساعات سواء تناولت وجبتين صغيرتين مع 30 جرامًا للوجبة الواحدة أو إذا تناولت وجبة كبيرة تحتوي على 60 جرامًا من البروتين ولم تتناول أي شيء آخر لمدة ست ساعات. (6)

لا يوجد قدر هائل من الأبحاث هنا, ولكن طالما أن وجباتك كبيرة بما يكفي بحيث تحصل على جميع السعرات الحرارية والبروتينات في نهاية اليوم, يبدو أنك ستحصل على كمية كافية من تخليق البروتين العضلي على مدار اليوم سواء كنت تأكل ثلاثة أو ست وجبات.

إذا كان عمرك أكثر من 50 عامًا, يكون الجسم أكثر مقاومة لبناء العضلات, وتشير بعض الأبحاث إلى أنه من الأفضل تناول أربعين جرامًا على الأقل لكل وجبة للتأكد من أنك قمت بتحفيز تخليق البروتين العضلي. (7), (8)

0 تعليق