الكارنتين: ما هو؟ هل يزيد الطاقة؟ وهل يساعد في خسارة الوزن؟

ثقافة بدنية

اخر تحديث: مارس 20, 2022

الكارنتين هي مادة كيميائية تُصنع في الدماغ البشري, الكبد والكليتين. تساعد الجسم على تحويل الدهون إلى طاقة,  وهي مهم لوظائف القلب, الدماغ, حركة العضلات, والعديد من عمليات الجسم الأخرى.

يستخدم مكمل الكارنتين لزيادة مستويات الكارنتين لدى الأشخاص الذين يكون مستواه الطبيعي لديهم منخفضًا للغاية. يستخدمه بعض الأشخاص أيضًا  في حالات مرض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى الخطيرة والعديد من الحالات الأخرى, ولكن لا يوجد دليل علمي جيد يدعم هذه الاستخدامات.

كارنتين

ما هو الكارنتين؟

الكارنيتين, المشتق من حمض أميني, يتواجد في جميع خلايا الجسم تقريبًا, وهو المصطلح العام لعدد من المركبات التي تشمل L-carnitine و acetyl-L-carnitine و propionyl-L-carnitine. (1) (2)

يلعب الكارنتين دورًا مهمًا في إنتاج الطاقة. ينقل الأحماض الدهنية طويلة السلسلة إلى الميتوكوندريا حتى يمكنها من الأكسدة (“إحتراق”) لإنتاج الطاقة. كما أنه ينقل المركبات السامة الناتجة من هذه العملية الخلوية لمنع تراكمها. بالنظر إلى هذه الوظائف الرئيسية, يتركز الكارنيتين في الأنسجة مثل عضلات الهيكل العظمي والقلب التي تستخدم الأحماض الدهنية كوقود غذائي. (3) (4)

ينتج الجسم ما يكفي من الكارنيتين لتلبية احتياجاته. لأسباب وراثية أو طبية, لا يستطيع بعض الأفراد إنتاج ما يكفي منه, لذا فإن الكارنيتين بالنسبة لهم مادة مغذية أساسية. (5)

فوائد الكارانتين

يمكن أن يساعدك تناول الكارنتين إذا كنت تعاني من أحد هذه الحالات:

  • ألم في الصدر (ذبحة صدرية): يبدو أن تناول L-carnitine عن طريق الفم أو عن طريق الوريد يحسن تحمل التمارين لدى الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر. يبدو أن تناول L-carnitine جنبًا إلى جنب مع العلاج القياسي يقلل أيضًا من آلام الصدر ويحسن القدرة على ممارسة الرياضة لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القلب X. يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من ألم في الصدر ولكنهم لا يعانون من انسداد الشرايين. لا يمكن إعطاء منتجات IV إلا من قبل مقدم الرعاية الصحية.
  • فشل القلب الاحتقاني أو قصور القلب الاحتقاني: يبدو أن تناول L-carnitine عن طريق الفم أو عن طريق الوريد يقلل من الأعراض ويزيد من القدرة على ممارسة الرياضة لدى الأشخاص المصابين بفشل القلب.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول أو الدهون الأخرى في الدم: يمكن أن يؤدي تناول L-carnitine عن طريق الفم أو عن طريق الوريد إلى تحسين مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية بكمية صغيرة. لا يمكن إعطاء منتجات IV إلا من قبل مقدم الرعاية الصحية.
  • فشل كلوي: وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على إعطاء L-carnitine عن طريق الوريد, ولكن ليس عن طريق الفم, للفشل الكلوي. لا يمكن إعطاء هذا إلا من قبل مقدم الرعاية الصحية.
  • العقم لدى الرجل: يؤدي تناول L-carnitine عن طريق الفم, بمفرده أو مع acetyl-L-carnitine, إلى زيادة عدد الحيوانات المنوية وحركة الحيوانات المنوية عند الذكور الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة. تظهر بعض الأبحاث أن هذا يزيد من فرصة الحمل.
  • التهاب عضلة القلب: يمكن أن يصاب بعض الأطفال الذين أصيبوا بالدفتيريا بالتهاب عضلة القلب. يبدو أن تناول DL-carnitine عن طريق الفم يقلل من خطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب والوفاة لدى هؤلاء الأطفال.
  • اضطراب هرموني يسبب تضخم المبايض: يمكن أن يؤدي تناول L-carnitine عن طريق الفم إلى زيادة فرصة الحمل لدى النساء اللواتي لا تستجبن لعقار كلوميفين clomiphene. أيضًا, قد يساعد تناول L-carnitine في إنقاص الوزن وتحسين مستويات السكر في الدم.
  • الآثار الجانبية السامة التي يسببها عقار حمض الفالبرويك: يبدو أن السمية التي يسببها حمض الفالبرويك مرتبطة بنقص L-carnitine. يمكن أن يمنع تناول L-carnitine عن طريق الفم أو عن طريق الوريد تسمم الكبد من حمض الفالبرويك.

ال-كارنتين

أضرار الكارنتين

على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية تقول, كعلاج, فإن الكارنيتين “آمن بشكل عام وجيد التحمل”, يمكن أن تؤدي مكملات الكارنيتين إلى بعض الآثار غير المرغوب فيها.

وفقًا لمصدر موثوق به منظمة الصحة العالمية, فإن تناول 3 جرامات من الكارنيتين يوميًا يؤدي إلى:

  • غثيان
  • التقيؤ
  • تقلصات في البطن وإسهال
  • رائحة جسم غير جيدة
  • تشير مصادر أخرى إلى أنه قد تحدث زيادة في الشهية وطفح جلدي.

هنالك أيضا آثار جانبية نادرة منها:

  • ضعف العضلات عند مرضى اليوريمي
  • النوبات في أولئك الذين يعانون بالفعل من اضطرابات النوبات

يجب أن تراجع الطبيب قبل استخدامه كمكمل إذا كنت تعاني من:

  • داء السكري
  • مرض الكلى
  • ضغط دم مرتفع
  • التليف الكبدي

يمكن أن يتفاعل الكارنيتين مع الفينوباربيتال, حمض الفالبرويك, الفينيتوين, كاربامازيبين وبعض المضادات الحيوية, ولكن لا يوجد دليل على أن هذه يمكن أن تؤدي إلى نقص.

أنواع الكارنتين

كارنيتين هو مصطلح واسع يصف عدة مركبات مختلفة. L-carnitine هو شكل أكثر شيوعًا من الكارنيتين, موجود في الجسم والعديد من المكملات الغذائية. إليكم بعض أنواع الكارنتين:

  • L-carnitine: معروف أيضًا باسم levocarnitine, هو عبارة عن بنية من الأحماض الأمينية التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي. يمكن للناس أيضًا الحصول عليه من نظامهم الغذائي أو تناوله في شكل مكمل غذائي عن طريق الفم. يلعب L-carnitine دورًا مهمًا في إنتاج الطاقة, حيث يحول الدهون إلى طاقة.
  • Acetyl L-carnitine: هذا الشكل, المعروف أحيانًا باسم ALCAR, يلعب أيضًا دورًا في عملية التمثيل الغذائي. يمتلك خصائص حماية الأعصاب التي قد تساعد في حماية الجهاز العصبي.
  • D-carnitine: هذا النوع هو الأيزومير البصري (صورة معكوسة) لـ L-carnitine. وهو سام للجسم لأنه قد يمنع امتصاص أشكال أخرى من الكارنيتين.
  • L-carnitine L-tartrate: قد يستخدم الرياضيون هذا النوع في شكل مكملات رياضية. تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون مفيدًا في تقليل وجع العضلات والمساعدة في التعافي.
  • Propionyl-L-carnitine: يُظهر هذا النموذج خصائص مسكنة للألم ومضادة للروماتيزم, وقد يفيد صحة القلب.

الكارنتين للتخسيس

الكارنتين-لخسارة-الوزن

يعمل الكارنتين عن طريق نقل الأحماض الدهنية من الطعام إلى الميتوكوندريا في الخلية. هناك, يتم تحويلهم إلى طاقة. هذا يسمح لك بحرق الدهون أثناء التدريبات, وفي نفس الوقت سيمنع فشل العضلات, الإرهاق والشعور البطيء الذي يعاني منه كثير من الناس, خاصة أثناء مرحلة الرجيم.

الطاقة التي يتم إنتاجها من الأحماض الدهنية يمكن أن يستخدمها كل من القلب والدماغ والعضلات, مما يتسبب في إحداث تأثير إيجابي على جميع هذه الأجزاء الثلاثة في الجسم.

تجارب الكارنتين للتخسيس

  • كشفت دراسة استمرت 30 يومًا على 32 قططًا سمينًا أن القطط التي تناولت الكارنتين كانت تتمتع بمعدل أيض إستراحي (أي معدل حرق الجسم أثناء الراحة) أعلى بشكل كبير وقدرة على حرق الدهون مقارنة بالقطط التي لم تحصل على أي منها. لكن في النهاية, لم تفقد القطط الأولى وزنًا أكثر من غيرها.
  • في مراجعة لتسع دراسات أجريت على أشخاص يعانون من السمنة, وجد الباحثون أن المشاركين الذين تناولوا الكارنتين فقدوا حوالي 1.3 كيلوغرام أكثر من أولئك الذين لم يفعلوا يتناولوه.
  • في حين أن تناولك للكارنتين لن يؤذي بالتأكيد جهودك للتنحيف, فإن حرق الدهون على المستوى الخلوي لن يحدث فرقًا بدون تغييرات في النظام الغذائي والتمارين الرياضية.

الكارنتين للنساء

 الكارنتين-للنساء

يجب عليكي الحذر عند إستخدام الكارنتين اذا كنتي:

حامل: لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان L-carnitine آمنًا للاستخدام أثناء الحمل. إبقي على الجانب الآمن وتجنبي استخدامه.

مرضعة: قد يكون تناول L-carnitine آمنًا عند تناوله عن طريق الفم أثناء الرضاعة بالكميات التي يوصي بها طبيبك. تم إعطاء كميات صغيرة من L-carnitine للرضع في حليب الثدي والحليب الصناعي دون الإبلاغ عن أي آثار جانبية.

الكارنتين للأطفال

لكارنتين-للأطفال

قد يكون L-carnitine آمنًا عند استخدامه للأطفال بشكل مناسب عن طريق الفم, على المدى القصير. تم استخدامه لمدة تصل إلى 6 أشهر عن طريق تناوله بالفم دون الإبلاغ عن مشاكل.

جرعة الكارنتين

جرعة-الكارنتين

غالبًا ما يتناول البالغون الكارنيتين 2 جرام عن طريق الفم يوميًا. عند الأطفال, يوصى تناوله بجرعات 50-100 مجم / كجم عن طريق الفم يوميًا, لمدة تصل إلى عام واحد. إستشر طبيبك الخاص لمعرفة الجرعة في حالة كانت حالتك خاصة.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.